38.5 C
Khartoum
الإثنين, أكتوبر25, 2021 | 3:21 مساءً
38.5 C
Khartoum
الإثنين, أكتوبر 25, 2021
المزيد
    - Advertisment -
    الرئيسية الرأي أسامة أبوبكر عثمان يكتب.. المخلوع ولاهاي وادعاء البطولة الزائفة

    الأكثر تداولاً

    مبروووك للسودان وللقبيلة الزرقاء.. الهلال يعبر الأنهار ويصعد لدور المجموعات

      مبروووك للسودان وللقبيلة الزرقاء.. الهلال يعبر الأنهار ويصعد لدور المجموعات   بدون عنوان الإلكترونية   حقق الهلال اليوم فوزا صعبا ولكنه غالٍ على ريفرز يونايتد النيجيري في إياب...

    خطأ إداري من بعثة الهلال ينسف تلفزة المباراة

      بدون عنوان الإلكترونية وقعت إدارة بعثة الهلال في مصر في خطأ إداري بعدم إدراج موضوع تلفزة مباراة الهلال وريفرز في العقد الذي وقعته مع الجهات...

    استئنافات الإتحاد العام: شداد وبرقو مؤهلان لخوض الإنتخابات وترفض طلبا آخر

    قررت لجنة الإستئنافات بالإتحاد السوداني لكرة القدم رفض استئناف سيف الدين الطيب صد قرار لجنة الأخلاقيات في اهلية ترشح الدكتور كمال شداد وكذلك استئناف...

    إليكم تشكيلة الهلال لمواجهة ريفرز اليوم

    افصح مدرب الهلال ريكاردو عن تشكيلة الهلال لمواجهة ريفرز يونايتد النيجيري في إياب دور الـ 32 لبطولة ابطال افريقيا والتي ستقام السابعة من مساء...

    أسامة أبوبكر عثمان يكتب.. المخلوع ولاهاي وادعاء البطولة الزائفة

    ورد في الأنباء بأن البشير “أسد أفريقيا” يصرح: “أوافق أن يحاكمني أسوأ قاضي قحاتي عوضاً عن قاضي خواجة”..

    # ويظن الأسد التتر، “فأر أفريقيا” الملوث بالروث والفساد والدماء أننا قد نسينا حين ذهب إلى روسيا يترجى رئيسها بوتين أن يأتي بقاعدة عسكرية روسية لحمايته من الأمريكان ونسى حين أتوا بإنقلابهم الدموي المشؤوم حين كانوا يصدحون بالهتافات “الأمريكان ليكم تسلحنا” و”أمريكا روسيا قد دنا عزابها” و”يا أمريكا لمي جدادك” و”قرية المنسي تحذر أمريكا من مغبة تدخلها في شؤون السودان”، الخ من تلك الشعارات الجوفاء..

    # واليوم يراهن فأر أفريقيا الأجرب عمر البشير على ذاكرتنا وأننا نسينا ما فعله ليستنهض قطيع الفلول وكيزان الزحف الأخضر بأنه قد يضحي بحياته لأجل السيادة الوطنية والرجولة بألا يحاكمه قاض خواجة..

    # ولعله يعتقد أن الزهايمر قد أصابنا وأننا نسينا كيف التقى مع المتعافي بمدير مركز القلب في سوبا الذي خصصه الإيطاليون (الخواجات) لعلاج المرضى مجاناً واقترحوا عليه أن يخصص قسماً إستثمارياً، أو تناسى هو وزمرته الفاسدة الحقيرة كيف كانوا يستجدون (الخواجات) للإستثمار ودعم سلطته السيئة، بل وأن يتبرعوا لهم ببناء دار المؤتمر الوثني في قلب الخرطوم..

    # حين يفقد “الفأر” السلطة ويظن أن الناس قد نسوا دناءته وإنحطاط قومه بسبب الهموم اليومية وصعوبة الحياة وخيبة أملهم في حكومة الثورة الإنتقالية ووهن الحاضنة السياسية وتهافت الحركات المسلحة وسطوة “الكاكي” ونفوذ “البوت” العسكري والمليشيوي وأصحاب الرتب العسكرية “الخلوية” و”الدم السريع” (شلنا العين مخصوص)، فإنه يعتقد بأن إدعاء البطولات الزائفة والشرف المصطنع والوطنية الضائعة ستنطلي علينا وأن ما تبقى من عقلنا سيجعلنا نحمد له هذا الموقف..

    # وفي ظل هذه الرده القائمة لا نملك سوى أن نردد قول الفيتوري (بتصرف):

    “أدنى من فينا يعلونا يا ياقوت، فكن الأدنى تكن الأعلى فينا. حكيم القرية مشنوق، والقرده تلهو في السوق”. وهو الواقع الماثل الآن، فحكيم القرية هو الشعب وشباب الثورة العظماء الذين ضحوا بحياتهم لأجل الحرية والسلام والعدالة بينما القردة تلهو في حياتنا وتعبث بها ممثلة في مختلف أجهزة الدولة إبتداء من مجلس السيادة القابع أسفل بوت العسكر ومجلس الوزراء الكسيح والنظام العدلي الموبوء..


    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا

    الأكثر تداولاً

    مبروووك للسودان وللقبيلة الزرقاء.. الهلال يعبر الأنهار ويصعد لدور المجموعات

      مبروووك للسودان وللقبيلة الزرقاء.. الهلال يعبر الأنهار ويصعد لدور المجموعات   بدون عنوان الإلكترونية   حقق الهلال اليوم فوزا صعبا ولكنه غالٍ على ريفرز يونايتد النيجيري في إياب...

    خطأ إداري من بعثة الهلال ينسف تلفزة المباراة

      بدون عنوان الإلكترونية وقعت إدارة بعثة الهلال في مصر في خطأ إداري بعدم إدراج موضوع تلفزة مباراة الهلال وريفرز في العقد الذي وقعته مع الجهات...

    استئنافات الإتحاد العام: شداد وبرقو مؤهلان لخوض الإنتخابات وترفض طلبا آخر

    قررت لجنة الإستئنافات بالإتحاد السوداني لكرة القدم رفض استئناف سيف الدين الطيب صد قرار لجنة الأخلاقيات في اهلية ترشح الدكتور كمال شداد وكذلك استئناف...

    إليكم تشكيلة الهلال لمواجهة ريفرز اليوم

    افصح مدرب الهلال ريكاردو عن تشكيلة الهلال لمواجهة ريفرز يونايتد النيجيري في إياب دور الـ 32 لبطولة ابطال افريقيا والتي ستقام السابعة من مساء...
    - Ad