27.2 C
Khartoum
الثلاثاء, أغسطس16, 2022 | 2:37 صباحًا
27.2 C
Khartoum
الثلاثاء, أغسطس 16, 2022
المزيد
    - Advertisment -

    الرئيسية الأخبار السياسية مسؤول ببرنامج الصحة الإنمائي يطالب بالإهتمام بمكافحة والحد من انتشار مرض الدرن...

    الأكثر تداولاً

    تسريبات لماتم في اجتماع لجنة أوضاع اللاعبين بخصوص الصيني

    قالت تسريبات إن لجنة أوضاع وإنتقالات اللاعبين قررت بطلان عقد اللاعب عماد الصيني مع نادي المريخ حسب المادة ٤٢ الفقرة ٢ من لائحة انتقالات الاعبين...

    المريخ ينهي عقود خمسة لاعبين بالتراضي في آخر يوم للإنتقالات

    المريخ ينهي خدمات الخماسي "عزام عادل، محمد موسى الضي، محمد المصطفى، ابراهيم كولينا وعمار كنو" بالتراضي في آخر يوم للتسجيلات والإنتقالات ويشكرهم على الفترة...

    مدير سونا تشيد بدور الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة في دفع الإقتصاد

    أشادت المدير العام لوكالة السودان للأنباء د. فكرية أبا يزيد بدور الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة في المساهمة بدفع عجلة الإقتصاد القومي. وأضافت خلال اللقاء...

    أجواء رائعة في تدريب الهلال الأول ومؤتمر صحفي اليوم لتقديم المدرب والمحترفين الجدد

    شهد التدريب الأول لفريق الهلال، مساء  “الإثنين 15 اغسطس”، إستعداداً للموسم الجديد، أجواءا رائعة وحضورًا جماهيريًا مُقدّراً، أظهر دعمه للفريق واللاعبين الجدد. وحرص الجمهور على...

    مسؤول ببرنامج الصحة الإنمائي يطالب بالإهتمام بمكافحة والحد من انتشار مرض الدرن بالبلاد

    طالب منسق الإعلام والعلاقات العامة ببرنامج الصحة الإنمائي الأستاذ طارق بكرى أحمد الدولة ممثلة في متخذي القرار، وواضعي السياسات والبرامج الصحية بالإهتمام بمكافحة والحد من انتشار مرض الدرن بالبلاد.

    شاهد كيف تحدث الإصابة بالدرن:-👇👇👇

    وقال في الورشة التدريبية عن الدرن والإعلام أمس، إن مشكلة الدرن تتبلور حول عدم إمتلاك المعلومة الصحيحة والمؤثرة، واصفاً توصيل المعلومات الصحيحة بالخطوة المهمة في طريق المواجهة مع مرض الدرن ومكافحته.

    شاهد طرق علاج الإصابة بالدرن:-👇👇

    وزاد بقوله” إن الإعلام معنى بالدرجة الأولى بهذا الأمر.. خاصة في إطار الطرق المتكرر عن انتشار بكافة وسائل الإعلام المختلفة، مؤكداً قدرة الإعلاميين على محو البصمة الاجتماعية والعزلة التي يعاني منها المصابين لمرضي الدرن من المجتمع بدءا بالأسرة، الشارع وأماكن التجمعات المختلفة، وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول المرض.

    وقال إن هذه المفاهيم الخاطئة مثل ان المرض وراثي وغيرها من المفاهيم غير الصحيحة، مشيراً إلى أن المرض يحتاج إلى التثقيف ورفع مستوى الوعي، مشيداً بالدعم لمكافحة المرض الذي تقدمه النرويج لمكافحة المرض رغماً عن أنها كانت من الدول الموبؤة به.

    ولفت إلى ضرورة الاهتمام بدحر المرض من كافة أطياف المجتمع من الطلاب، المرأة،متخذي القرار والمهتمين من منظمات المجتمع المدني بخط التوعية بالتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية للمساعدة في تنفيذ الخطط والبرامج، مشيراً لوجود مكتب تنسيقي لبرنامج الصحة الإنمائي بكل ولاية من ولايات البلاد.


    وقطع بكرى بأن تسميات الدرن، السل، المرض المعب، مرض الجوع مرض الفقر الصددية، عي مسميات لمرض واحد يضرب الرئة، وهو سريع العدوى والانتشار لكنه سهل العلاج حيث تتوفر ادويته وتشخيصاته مجاناً بكل المراكز الصحية والمستشفيات،وحمل الإعلام لضرورة إرسال رسائل توعوية تدعو الي تجنب الزحام، استخدام المناديل عند العطس، وغيرها بصورة مبسطة وسهلة، عازيا التسميات المختلفة للمفاهيم المرتبطة بالمجتمعات المختلفة.

    موضحاً أن المرض تسببه بكتيريا عصوية وان أعراضه تتمثل في حمى ليلية، هزال، قحة تستمر لأكثر من اسبوعين لا تستجيب للعلاج، متهما بعض العيادات الخاصة بعدم التشخيص الصحيح، وقال ان الدرن نوعان أحدهما رئوي وهو الاخطر لسرعة انتشاره والآخر يصيب كل اعضاء الجسم وهو مرض مشترك بين الإنسان والحيوان ويحدث بسبب السلوك الصحي الخاطئ كتناول اللحوم النيئة وشرب الألبان دون غلي.

    وشدد على أن أماكن التجمعات مثل مناطق التعدين العشوائي، الأندية، أماكن العبادة، السجون، الخلاوي وغيرها تعتبر من المناطق التي من الممكن أن تحدث بها إصابات بمرض الدرن مؤكدا أنهم كبرنامج للصحة الإنمائي قادرون بالشراكة مع الإعلام على توصيل رسالة للتوعية بالمرض.

    وقال إن جائحة كورونا غطت عن الحديث في انتشار بعض الأمراض الوبائية الأخرى، لكنه عاد ليؤكد ان مرض الدرن عاود الانتشار، موضحاً أنه لا يوجد تطعيم ضد مرض الدرن الا للأطفال حتى عمر خمسة سنوات، وأن الكشف الطوعي يكون لمخالطي مرضى الدرن بغرض الاطمئنان، كاشفاً عن أن المرض يصيب كل الأعمار ولا يفرق بين المجتمعات.


    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا